إعلان علوي

نائب : يؤكد انتهاء الجدل وحسم مرشح حقيبة العدل لصالح الاتحاد الوطني




اكد النائب عن كتلة الجماعة الاسلامية الكردستانية "احمد حمة رشيد" اليوم الثلاثاء، ان الاتفاق الذي ابرم امس بين الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني انهى الجدل وحسم مرشح حقيبة العدل لصالح الاتحاد الوطني، فيما اشار الى ان الجماعة الاسلامية ما زالت تدرس الخيارات التي لديها في المشاركة بحكومة الاقليم او الذهاب للمعارضة.


وقال "رشيد" في حديث تابعته "القشلة" ان الاتفاق الذي ابرم امس بين الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني تضمن حسم مجموعة من المناصب من بينها منصب نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس برلمان كردستان اضافة الى خمس وزارات ووكلاء الوزراء ومناصب عليا اخرى، مبينا ان "منصب محافظ كركوك حسم للاتحاد لكن تسمية المرشح له ترك لحين تطبيع الاوضاع داخل كركوك مع باقي المكونات بالمحافظة.


واضاف "رشيد" ان مايتعلق بحقيبة العدل ضمن الحكومة الاتحادية فقد حسمت بحسب الاتفاق المعلن للاتحاد الوطني بانتظار تقديم اسم مرشح لشغل الحقيبة، لافتا الى ان الاتفاقات حاليا لتشكيل حكومة الاقليم بين الديمقراطي والاتحاد وحركة التغيير اما الجيل الجديد والاتحاد الاسلامي فقد اعلنا موقفهما بالبقاء في المعارضة البرلمانية.


وتابع "رشيد" ان حزبه مازال في حوارات ونقاشات ومفاوضات مع الديمقراطي الكردستاني ولم يحسم موقفه بشكل نهائي في المشاركة بحكومة الاقليم او الذهاب الى المعارضة وهي مازالت قيد الدراسة.