إعلان علوي

النصر: مصير تحالف الاصلاح سيحسم خلال عشرة ايام كعنوان سياسي

النصر: مصير تحالف الاصلاح سيحسم خلال عشرة ايام كعنوان سياسي


أكد ائتلاف النصر، اليوم الاربعاء، أن مصير تحالف الاصلاح والإعمار كعنوان سياسي سيحسم بشكل واضح خلال عشرة ايام، مشيرا الى أن هذه المدة التي حددها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للحكومة لتصحيح اوضاعها.

وقالت المتحدثة باسم الائتلاف "ايات مظفر النوري" في حديث تابعته "القشلة"، إن "ائتلاف النصر حين اعلن الذهاب الى المعارضة التقويمية فكان هذا القرار ضمن شعورنا باهمية الضغط بشكل ايجابي لانهاء المحاصصة ومكافح الفساد بالشكل الصحيح وتنفيذ البرنامج الحكومي الذي تعثر وتجاوز المدد التي الزمت الحكومة نفسها لتنفيذ بنوده خلالها"، مبينة ان "ائتلاف النصر ما زال متمسكا بموقعه كجزء من تحالف الاصلاح والاعمار مع شركاءه في التحالف".

واضافت "النوري"، ان "زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعطى مهلة للحكومة عشرة ايام لتصحيح اوضاعها، مايعني ان الوضع العام لشكل كتلة الاصلاح والاعمار ما زال لم يسحم بانتظار انتهاء المهلة وحينها سيكون موقف شركاءنا بالاصلاح واضحا ويتم حينها تحديد الرؤية حول مسمى الاصلاح والاعمار"، لافتة الى ان "الاصلاح والاعمار سينظر بعد العشرة ايام للخيارات المتوفرة لديه سواء منح الحكومة فرصة اخرى بحال تحركت بخطوات ايجابية وسنكون مقومين ومراقبين لعملها او نتفق على خيارات اخرى مناسبة حينها وبما ينسجم مع مصلحة العراق وشعبه".

واكدت "النوري"، ان "التخويل الذي منح من جميع الكتل السياسية في بداية تشكيل الحكومة لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي كان محددا بتنفيذ ما وعد به بالبرنامج الحكومي ونعتقد ان هذا الدعم والتخويل ليس يكون بلا نهاية، لكن هذا لايعني اسقاط الحكومة او السعي لمكاسب خاصة بل هدفنا واضح واعلنا عنه باننا سنكون معارضة تقويمية لمراقبة اداء الحكومة وتصحيح مسارها".